إسماعيل قائني

الاسم الكامل: إسماعيل قائني أكبر نجاد

الوظيفة: نائب قائد فيلق القدس

تأريخ الولادة: ٠٨/٠٨/١٩٥٧, من مواليد بجنورد شمال محافظة خراسان - شمال مشهد بحوالي ٢٥٠كم

D9003033, D9008347 رقم جواز السفر

ينتمي (قائني) إلى الحرس الثوري الإيراني منذ عام ٩٨٢ م وقاتل في الحرب العراقية الإيرانية وحتى أصيب بجروح خلالها. وبعد الحرب تم تعيينه قائدًا لفرقة نصر

كان لـقائني حوالي عام ١٩٩٢م دور في قمع حالة عدم الاستقرار الذي ساد منطقة مشهد وفي منتصف التسعينيات تم تعيينه قائدًا للفيلق الإقليمي في قوة قدس المسؤول عن أفغانستان وباكستان فيلق أنصار

وفي إطار وظيفته قاد عمليات خاصة للقوة تجاه أفغانستان

منذ أواخر التسعينيات شغل وظيفة نائب قائد قوة قدس بالتوازي مع وظائف أخرى بما فيها رئيس معاونت حفاظت اطلاعات (هيئة أمن العمليات والأمن الوقائي) في قوة قدس

من الجدير بالذكر أن (قائني) هو أحد الـ ٢٤ مسؤولاً في الحرس الثوري الإيراني الذين بعثوا رسالة إلى الرئيس خاتمي في شهر يوليو/تموز ١٩٩٩م حيث اتهموه بالتعامل الفاشل مع تظاهرات الطلاب في جامعة طهران وطالبوه بالتعامل الحاسم والمتشدد مع المتظاهرين

إعتبارا من شهر مايو/أيار ٢٠٠٦م يشغل وظيفة نائب قائد قوة قدس فقط. من واقع وظيفته يرتبط (قائني) بكل نشاطات القوة حيث يهتم كثيرًا في عمليات تهريب الأسلحة والأموال إلى العناصر الإرهابية ومنها العناصر الإرهابية في أفغانستان وفي لبنان (حزب الله) وما شابه. بالإضافة إلى ذلك كان له دور في عملية تهريب الأسلحة إلى عناصر في غامبيا التي تم اكتشافها في نيجيريا شهر أكتوبر/تشرين الأول ٢٠١٠م, كما واعترف (قائني) في مقابلة صحفية لوكالة (ايسنا) للأنباء مايو/أيار ٢٠١٢م بأن إيران تدعم النظام السوري في محاربته الثوار

يعتبر قائني شخصية ذات علاقات متشعبة في الحرس الثوري ويحظى بتقدير المرشد الأعلى علي خامنائي

وتم إدراجه في العقوبات المفروضة من قبل وزارة المالية الأمريكية بسبب تورطه في عمليات إرهابية ومنها عمليات تهريب الأسلحة ونقل الأموال إلى تنظيمات إرهابية في أنحاء العالم

يمكن الاطلاع على المزيد من التفاصيل عن قائني في مقالة (علي ألفونة / باحث في موضوع الحرس الثوري), تحت عنوان (إسماعيل قائني: القائد اللاحق لفيلق القدس / الحرس الثوري) على الرابط التالي

http://www.aei.org/outlook/foreign-and-defense-policy/regional/middle-east-and-north-africa/esmail-qaani-the-next-revolutionary-guards-quds-force-commander

يشغل (إسماعيل قائني) وظيفة نائب قائد فيلق القدس

من واقع وظيفته يرتبط قائني بكل نشاطات القوة حيث يهتم كثيرًا في عمليات تهريب الأسلحة والأموال إلى العناصر الإرهابية في أنحاء العالم

وتم إدراجه في العقوبات المفروضة من قبل وزارة المالية الأمريكية بسبب تورطه في عمليات إرهابية